Shuaa Logo

سوق دبي المالي يمنح شُعاع كابيتال ترخيصاً لمزاولة نشاطي صناعة السوق وتوفير السيولة

19 April 2017

- حسن السركال: "الخدمة الجديدة تتيح للشركات المدرجة تكليف الشركات المرخصة بتوفير السيولة على أوراقها المالية بما يعزز السيولة ويحقق التوازن بين العرض والطلب"

- جاسم الصديقي: "شُعاع تتطلع إلى لعب دور رئيسي في تعزيز مستويات سيولة الأسواق"

- عبد الهادي السعدي: "صناعة السوق آلية أساسية لأسواق رأس المال ومتطلباً رئيسياً لتعزيز مستوى الكفاءة وزيادة النشاط"

دبي، 18أبريل 2017: أعلن سوق دبي المالي اليوم عن تدشين خدمة توفير السيولة، وذلك في إطار جهوده المتواصلة لتعزيز أطر وآليات العمل بما يصب في صالح كافة فئات المتعاملين من شركات مدرجة ومستثمرين وشركات وساطة وغيرهم، حيث تتيح الخدمة الجديدة لمصدري الأوراق المالية تكليف الشركات المرخصة بتقديم الخدمة لتوفير السيولة على ورقة مالية بعينها، الأمر الذي يسهم في زيادة مستويات السيولة وتحقيق التوازن بين العرض والطلب.

وقد قام السوق بترخيص كل من شركة شُعاع كابيتال انترناشيونال وشركة الرمز كابيتال كصانع سوق لتقديم خدمة توفير السيولة استناداً إلى قرار مجلس إدارة هيئة الأوراق المالية والسلع رقم 49 لسنة 2012 بشأن نظام توفير السيولة، ومن ثم فقد أصبح بمقدور الشركتين، وكذلك أي شركات أخرى يتم ترخيصها مستقبلاً، الاتفاق مباشرة مع أي من الشركات المدرجة في السوق لتوفير الخدمة، علماً أن موفر السيولة يلتزم بعدم ممارسة هذا النشاط على أي ورقة مالية مدرجة في السوق إلا بعد توقيع اتفاقية توفير سيولة مع مُصدر الورقة المالية وموافقة السوق على ذلك.

ويأتي ترخيص سوق دبي المالي لصانعي السوق في أعقاب الترتيبات الأخيرة التي نقلت بموجبها هيئة الأوراق المالية والسلع جانباً من صلاحيات التراخيص للأسواق ومن بينها خدمة توفير السيولة التي يتعين أن يكون مقدمها صانعاً للسوق بدايةً.

وتعليقاً على ذلك قال حسن السركال، الرئيس التنفيذي للعمليات ورئيس قطاع العمليات في السوق:" عبر تاريخه الحافل بالنجاحات وبهدف مواصلة ترسيخ مكانته الرائدة بين الأسواق المالية الإقليمية، لا يدخر سوق دبي المالي جهداً من أجل توفير خدمات وآليات جديدة تتيح للمتعاملين التداول بنشاط وفعالية في السوق. وقد قمنا خلال الفترة الماضية بدراسة كافة الجوانب المتعلقة بتفعيل خدمة توفير السيولة وتم إعداد قواعد تنظيمية متطورة لهذه الخدمة وفق أفضل الممارسات العالمية وفي سياق تنسيق تام مع الشركات المعتمدة. وتمنح خدمة توفير السيولة الشركات المدرجة أداة جديدة لتعزيز سيولة أسهمها وتنشيط التداول عليها وتحقيق توازن العرض والطلب عبر تكليف موفر للسيولة، أو أكثر، بتقديم هذه الخدمة ضمن اتفاقية ثنائية بين الجانبين. لقد أبدى العديد من الشركات اهتماماً كبيراً بتوفير الخدمة، ويسعدنا اليوم الترحيب بأول شركتي وساطة تحصلان على ترخيص توفير السيولة وهما شعاع كابيتال والرمز كابيتال، وهناك المزيد من الشركات التي ستنضم إليهما في المرحلة المقبلة بما يسهم في تحقيق أقصى استفادة ممكنة من تلك الخدمة وتحقيق النفع للشركات المدرجة والمستثمرين والوسطاء على حد سواء."

وفي هذه المناسبة، قال جاسم الصديقي، رئيس مجلس إدارة شُعاع كابيتال": "تشهد أسهم عدد كبير من الشركات المدرجة ذات الأساسات القوية، غالباً انخفاضاً في أحجام التداول وضعفاً في مستوى السيولة. ويمكننا من خلال دورنا كصانع سوق، المساعدة في تَحفيز تدفق السيولة لأسهم هذه الشركات عبر تعزيز مستوى الوعي بها. وأضاف الصديقي: " يُشكل تعيين ’شعاع‘ للقيام بهذه المهمة مصدر دخل إضافي لها. خبرة شُعاع الفريدة في هذا المجال مدعومة بامتلاكها التقنيات المالية المتطورة، يتيح لها تقديم خدمة متميزة للشركات عبر دورها في تعزيز تدفق السيولة وتحقيق استقرار الأسعار لما بعد الاكتتابات العامة الأولية. ونتطلع إلى لعب دور رئيسي في تعزيز مستويات سيولة الأسواق في دولة الإمارات والأسواق الإقليمية الأخرى".

وقال عبد الهادي السعدي، الرئيس التنفيذي للعمليات لشركة الرمز كابيتال: "تفخر شركة الرمز بمشاركتها مع سوق دبي المالي في تطوير الأدوات والتقنيات المالية المتقدمة، صناعة السوق تعتبر خطوة رئيسية وهامة تجاه تنمية بيئة أسواق رأس المال لتصبح أكثر تطوراً. بالإضافة الى أن صناعة السوق تعتبر آلية أساسية لأسواق رأس المال ومتطلب رئيسي لتعزيز مستوى الكفاءة، وكذلك زيادة نشاط الأسواق لتتسم بأفضل المعايير الرئيسية لتداول المؤسسات المالية، ونتطلع قدماً لنكون جزءاً من كل التطورات المستقبلية في أسواقنا المالية."

وتجدر الإشارة إلى أنه ووفقاً لنظام توفير السيولة المعتمد من هيئة الأوراق المالية والسلع فإنه ينبغي ألا تزيد نسبة ملكية موفر السيولة من الورقة المالية محل اتفاقية توفير السيولة في أي وقت على 5% من أسهم الشركة المدرجة، ويجوز أن يكون للورقة المالية الواحدة أكثر من موفر سيولة بعد موافقة السوق.

Share:
Back to top