Shuaa Logo

شعاع كابيتال" تعلن نتائجها المالية لعام2016"

13 February 2017

  • استقرار إجمالي الإيرادات عند 173.8 مليون درهم، مقارنةً مع 178.2 مليون درهم خلال العام 2015
  • انخفاض صافي خسائر المجموعة بنسبة 30% على أساس سنوي، في ضوء مواصلة الشركة تطبيق سياسة صارمة في إدارة التكاليف واستعدادها لتنفيذ استراتيجية  2017للمدى البعيد
  • وحدة إدارة الإستثمار العقاري ووحدة الاستثمار المصرفي تسجلان زيادةً منتظمة في أرباحهما
  • تتوقع حدوث تحول في أداء المجموعة التشغيلي خلال العام 2017

أعلنت "شعاع كابيتال" اليوم عن نتائجها المالية للعام 2016، حيث بلغ إجمالي إيراداتها 173.8 مليون درهم مقارنةً مع 178.2 مليون درهم في العام 2015، في حين انخفض إجمالي خسائر المجموعة بنسبة 30.4% لتصل إلى 132.5 مليون درهم مقارنةً مع 190.3 مليون درهم في العام 2015.

وخلال الربع الرابع من العام 2016، بلغ إجمالي إيرادات الشركة 35.1 مليون درهم، ما يمثل انخفاضاً بالمقارنة مع 40.1 مليون درهم على أساس ربعي، كما سجلت انخفاضاً كبيراً في خسائرها لتصل إلى 18.9 مليون درهم مقارنةً مع 161.8 مليون درهم خلال الربع الأخير من العام 2015. وسجلت وحدة إدارة الأصول أداءً قوياً خلال العام 2016 حيث تضمنت أنشطتها إدارة صناديق ومشاريع عقارية في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، مسجلة زيادة في أرباحها بمقدار خمسة أضعاف. وسجلت وحدة الاستثمار المصرفي نشاطاً جيداً خلال العام الماضي، حيث قامت بتقديم خدماتها الاستشارية لعدد من صفقات الدمج والاستحواذ والصفقات العامة لعدد من الشركات الإقليمية. وفي ديسمبر 2016 قامت الشركة بالاستحواذ على حصّة استراتيجية بنسبة 14% في "المصرف الخليجي التجاري" المدرج في البحرين.

وتعزّى الخسائر التي تكبدتها "شعاع كابيتال" بشكل رئيسي إلى المخصصات التي جنبتها شركة "الخليج للتمويل" ، وحدة الإقراض التابعة للمجموعة،  لتغطية خسائر القروض المتعثرة  والتي بلغت 150.1 مليون درهم خلال العام 2016. وسجّلت وحدة الإقراض خسائر بقيمة 110 مليون درهم مقارنةً مع خسائر بقيمة 119.9 مليون درهم خلال العام 2015. وبالرغم من ذلك، بلغ إجمالي إيرادات الوحدة 130.1 مليون درهم مقارنةً مع 159.7 مليون درهم خلال العام الماضي. وتخضع شركة "الخليج للتمويل" حالياً لخطة إعادة هيكلةٍ واسعة وإعادة تمركزها في السوق بهدف تعزيز أدائها والاستفادة من تعافي قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. ويشهد سوق المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في السعودية نمواً في الطلب على منتجات التمويل المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، حيث تسعى الشركات السعودية من مختلف القطاعات والمجالات الاقتصادية لتطوير أعمالها بما يتماشى مع أهداف "رؤية المملكة 2030".

وبهذه المناسبة، قال جاسم الصديقي، رئيس مجلس إدارة "شعاع كابيتال": " بدأنا العام الجديد على نحوٍ ايجابي بالرغم من التحديات التي واجهتها الشركة خلال العام. ومع تسلم أعضاء مجلس الإدارة الجدد مناصبهم نتوقع أن تكون 2017 سنة التحول في اداء الشركة.


استفادت وحدات أعمالنا من العديد من الفرص المهمة خلال العام الماضي، حيث شاركت "شعاع كابيتال"، بجانب مجموعة من الشركات، في إطلاق سوق "ناسداك دبي" لعقود الأسهم المستقبلية المفردة التي تولينا فيها مهمة صانع السوق الأول والحصري آن ذاك. كما حظيت مشاريعنا وصناديقنا المتخصصة بالعقارات الفندقية، في كل من السعودية ودبي، باهتمام ملحوظ في السوق بعد نجاحنا في تسليم أول فنادقنا في السعودية ومشاركتنا في إطلاق فندق آخر في دبي".

وقد ساهم تركيز "شعاع كابيتال" على توفير حلول مبسّطة تساعد العملاء في تحقيق أهدافهم الاستثمارية على المستويين الفردي والمؤسسي، إلى جانب تدابيرها الصارمة لضبط التكاليف، في الحفاظ على قاعدة عملائها القوية والصمود في وجه التحديات والظروف الاقتصادية الصعبة. واستقر إجمالي النفقات التشغيلية للشركة خلال العام 2016 عند 167.4 مليون درهم مقارنةً مع 164.3 مليون درهم في العام 2015، في حين انخفضت النفقات العامة والإدارية بنسبة 2.9% من 130.6 مليون درهم إلى 126.8 مليون درهم.

هذا ولا تزال "شعاع كابيتال" تتمتع بميزانية عمومية مستقرة، حيث بلغ إجمالي أصولها 1.3 مليار درهم بحلول نهاية العام 2016 مقارنةً مع 1.6 مليار درهم بنهاية العام 2015. وتحتفظ المجموعة بسيولة نقدية قوية تبلغ 346.6 مليون درهم، في حين انخفض إجمالي التزاماتها إلى 474.7 مليون درهم مقارنةً مع 638,6 مليون درهم

في العام 2015. وبحلول 31 ديسمبر 2016، استقر صافي أصول "شعاع كابيتال" عند 825,8 مليون درهم، بينما بلغت نسبة الرافعة المالية (إجمالي الديون كنسبة مئوية من إجمالي حقوق المساهمين) للشركة 0.45% بنهاية العام.

أداء وحدات الأعمال

إدارة الأصول – شعاع كابيتال العربية السعودية

سجّلت وحدة إدارة الأصول زيادةً بنسبة 492% في أرباحها خلال العام 2016 لتصل إلى 8.3 مليون درهم مقارنةً مع 1.4 مليون درهم خلال العام 2015، في حين بلغت إيراداتها 27.4 مليون درهم مقارنةً مع 16 مليون درهم خلال العام 2015. ويرجع الفضل في النتائج المالية القوية التي حققتها الوحدة، التي تدير مشاريع عقارية وصناديق متخصصة في العقارات الفندقية بالإضافة إلى سلسلة من حسابات إدارة المحافظ الاستثمارية الخاصة، إلى نشاطها القوي ضمن السوقين السعودي والإماراتي. فخلال العام 2016، نجحت الوحدة في إطلاق فندق من فئة أربع نجوم في جدّة تحت العلامة التجارية "سنترو شاهين من روتانا"، إلى جانب الإعلان عن تطوير مشروع "كيان كانتارا" السكني والتجاري في دبي، بالتعاون مع "مجموعة كيان" العقارية و"شركة روتانا لإدارة الفنادق".

أسواق رأس المال

ارتفعت إيرادات وحدة أسواق رأس المال خلال العام 2016 بنسبة 38.1% لتصل إلى 8.6 مليون درهم مقارنةً مع 6.2 مليون درهم خلال العام 2015، وبلغ صافي خسائرها 8,4 مليون درهم مقارنةً مع صافي خسائر بقيمة 7,2 مليون درهم في العام 2015. وعملت الوحدة خلال العام الماضي على تعزيز إمكانات فريق عملها وذلك من خلال إجراء مجموعة من التعيينات العليا ضمن أقسام الأسهم والمنتجات الائتمانية والأبحاث لدعم جهودها لتحقيق أهداف أعمالها على المدى البعيد. ومن بين أبرز الإنجازات التي حققتها الوحدة تعيين "شعاع كابيتال العالمية المحدودة" المملوكة بالكامل من قبل شعاع كابيتال كصانع سوق مؤسس في سوق "ناسداك دبي" لعقود الأسهم المستقبلية المفردة، كما نجح فريق أبحاث الأسهم في توسيع نطاق تغطيته لتشمل قطاعات ومجالات اقتصادية أكثر في الأسواق الخليجية.

الاستثمار المصرفي

سجّلت وحدة الاستثمار المصرفي خلال العام 2016 أرباحاً بقيمة 1.9 مليون درهم مقارنةً مع خسائر بقيمة 1.9 مليون درهم خلال العام 2015، بينما ارتفعت إيراداتها بنسبة 17.4% لتصل إلى 8.4 مليون درهم مقارنةً مع 7.1 مليون درهم خلال العام 2015. ونجحت الوحدة خلال العام الماضي في تقديم خدماتها الاستشارية لعدد من

صفقات الاندماج والاستحواذ وصفقات عامة أخرى، بما في ذلك العمل كمستشار مالي لـ "مجموعة الإمارات الوطنية"، شركة النقل المتكاملة ومقرها دولة الإمارات، في صفقتها الاستراتيجية للاستحواذ على حصة في الشركة المصرية المتطورة للنقل الجماعي ش.م.م. "مصر بص"؛ كما قدمت استشاراتها لشركة "أمانـات القابضـة" في صفقة استحواذها علـى حصـة اسـتراتيجية فـي مجموعـة "مـدارس" التعليميـة؛ وقدمت استشاراتها أيضاً لـ "مجموعة اللّيث" الاستثمارية في صفقة بيع استراتيجية. وتواصل الوحدة تقديم خدماتها الاستشارية لعدد من صفقات الاندماج والاستحواذ وصفقات أسواق رأس المال لمجموعة من العملاء في منطقة الخليج ضمن عدد من القطاعات. كما ترتبط وحدة الاستثمار المصرفي بمذكرة تفاهم مع "مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة" حيث توفر استشاراتها التقييمية للشركات الأعضاء في "تصنيف أفضل 100 شركة صغيرة ومتوسطة في دبي".

الإقراض

سجّلت وحدة تمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والتي تضم كلاً من شركة "الخليج للتمويل الإمارات" وشركة "الخليج للتمويل العربية السعودية"، تراجعاً في خسائرها لتصل إلى 110 مليون درهم خلال العام 2016 مقارنة مع 119.9 مليون درهم خلال العام 2015. كما انخفضت إيراداتها بنسبة 18.5% إلى 130.1 مليون درهم (مقارنة مع 159.7 مليون درهم). وواصلت الوحدة تجنيب مخصصات لتغطية خسائر القروض المتعثرة نتيجة استمرار ضعف أداء قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. وسجلت "الخليج للتمويل العربية السعودية"، التي توفر حلول تمويل متوافقة مع الشريعة الإسلامية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، نمواً مستقراً بفضل الطلب القوي من القطاع الذي تخدمه.

وبحلول نهاية العام 2016، بلغ حجم محفظة قروض كل من "الخليج للتمويل الإمارات" و"الخليج للتمويل العربية السعودية" 500 مليون درهم و189 مليون درهم على التوالي، مقارنة مع 925 مليون درهم و193 مليون درهم خلال العام 2015. وتتوزع قروض شركة "الخليج للتمويل" على مجموعة متنوعة من القطاعات كالتصنيع والتجارة والرعاية الصحية والنقل والخدمات اللوجستية.

الإدارة الرئيسية

سجّلت وحدة الإدارة الرئيسية، التي تُعد بمثابة العمود الفقري لوحدات الأعمال والتي تَخدم العملاء مباشرةً، إيرادات بقيمة 8.8 مليون درهم (مقارنةً مع 1.2 مليون درهم خلال العام 2015)، وخسائر بقيمة 9.5 مليون درهم من

استثماراتها في صناديق شعاع المدارة (مقارنة مع خسائر بقيمة 12 مليون درهم خلال العام 2015). وواصلت الوحدة جهودها لتبسيط عملياتها الإدارية وتعزيز كفاءتها، لتنجح في خفض نفقاتها العامة والإدارية إلى 33 مليون

درهم مقارنةً مع 34.6 مليون درهم خلال العام 2015. وبشكل عام، سجّلت الوحدة تراجعاً كبيراً في خسائر العام 2016 إلى 24.3 مليون درهم مقارنة مع 62.6 مليون درهم خلال العام 2015.

-انتهى-

بيان تحذيري بخصوص التصريحات الاستشرافية

تتضمن هذه الوثيقة بيانات أو تصريحات استشرافية، والتي لا تشكل حقائق تاريخية أو ضمانات للأداء المستقبلي، إنما تستند فقط إلى توقعاتنا ومعتقداتنا وافتراضاتنا الحالية بشأن مستقبل أعمالنا، والخطط والاستراتيجيات المستقبلية، والتقديرات، والأحداث والاتجاهات المتوقعة، والظروف الاقتصادية وغيرها من الظروف المستقبلية. ويمكن تمييز أي بيانات أو تصريحات استشرافية عموماً من خلال استخدام مفردات مثل "نتوقع"، "نرجو"، "نعتزم"، "نخطط"، "نستهدف"، "هدف"، "ننوي"، "نؤمن"، "نقدّر"، "نرجح"، "استراتيجية"، "اتجاه"، "مستقبل"، "غاية"، "من الممكن"، "قد"، "ينبغي"، "سوف"، أو عكس هذه الكلمات أو غيرها من مشتقاتها أو شبيهاتها التي تشير إلى المستقبل.

 

وقد تشمل التصريحات الاستشرافية، على سبيل المثال لا الحصر، تصريحات بخصوص:
-          النتائج التشغيلية المتوقعة مثل نمو الإيرادات أو الأرباح
-          المستويات المتوقعة للنفقات واستخدامات رأس المال
-          التقلبات الحالية أو المستقبلية في أسواق رأس المال وأسواق الائتمان وظروف السوق المستقبلية

ونظراً لكون التصريحات الاستشرافية متعلقة بالمستقبل، فإنها عرضة للتقلبات والمخاطر والتغيرات في الظروف التي يصعب التنبؤ بها، والتي يعدّ الكثير منها خارج عن سيطرتنا. وقد تختلف نتائجنا الفعلية وأوضاعنا المالية بشكل كبير عن تلك المشار إليها في التصريحات الاستشرافية. ولذلك، يجب ألا تعتمد على أي من هذه التصريحات الاستشرافية. وتشمل العوامل الهامة التي يمكن أن تؤدي إلى تغيرات كبيرة في نتائجنا الفعلية ووضعنا المالي عن تلك المشار إليها في التصريحات الاستشرافية، على سبيل المثال لا الحصر: قدرتنا على الحفاظ على مستويات مناسبة من الإيرادات وضبط النفقات؛ والأوضاع الاقتصادية والمالية في الأسواق العالمية والإقليمية التي نعمل فيها، بما في ذلك التقلبات في أسعار الفائدة، وأسعار السلع والأسهم وقيمة الأصول؛ وتنفيذ المبادرات الاستراتيجية، بما في ذلك قدرتنا على إدارة عملية إعادة توزيع ميزانيتنا العمومية بصورة فعالة وتحقيق التوسع في أعمالنا الاستراتيجية؛ موثوقية سياساتنا وإجراءاتنا وأساليبنا الخاصة بإدارة المخاطر؛ واستمرار التقلبات في أسواق رأس المال أو أسواق الائتمان؛ والأحداث الجيوسياسية؛ والتطورات والتغيرات في القوانين واللوائح، بما في ذلك تكثيف الأنظمة التي تحكم صناعة الخدمات المالية من خلال العمل التشريعي والقواعد المنقحة والمعايير التي تطبقها الجهات المنظمة التي نتبع لها.

 

ويستند أي من التصريحات الاستشرافية التي نقدمها في هذه الوثيقة والعرض فقط إلى المعلومات المتوفرة لدينا حالياً، وهي تنطبق فقط اعتباراً من التاريخ التي صدرت فيه. وليس هناك أي تمثيل أو ضمانات، صريحة أو ضمنية، فيما يتعلق بدقة أو اكتمال أو نزاهة المعلومات والآراء الواردة في هذه الوثيقة. ولا نتعهد بأي التزام تجاه تحديث أي تصريح استشرافي علناً سواء كان ذلك نتيجة لمعلومات جديدة أو تطورات مستقبلية أو غير ذلك.

*****

نبذة عن شركة شعاع كابيتال ش.م.ع: تقدم شعاع خدمات مالية متكاملة ترتكز على تلبية احتياجات العملاء، وتخدم من مقرها في دولة الإمارات العربية المتحدة عملاءها من الشركات والمؤسسات فضلاً عن الشركات العائلية والأفراد ذوي الملاءة المالية العالية. وتختص شعاع في مجالات الإستثمار واستشارات الاستثمار المصرفي وخدمات أسواق رأس المال وإدارة الأصول والتمويل الائتماني. وتأسست شعاع في العام 1979 وهي شركة مساهمة عامة ومنظمة من قبل مصرف الإمارات المركزي كشركة استثمار مالية، وأسهمها مدرجة في سوق دبي المالي. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.shuaa.com

للمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بقسم الإتصال المؤسسي لدى شركة شعاع كابيتال:

+971 4 3651 872

ccdesk@SHUAA.com

Share:
Back to top