Shuaa Logo

"شعاع كابيتال" ستتولى مهام صانع السوق للعقود الآجلة للمؤشرات والتي سوف تدرج على "ناسداك دبي"

25 October 2017

دبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 24 أكتوبر 2017: يسر شركة "شعاع كابيتال"، شركة الخدمات المالية الرائدة في المنطقة، أن تعلن أن شركتها التابعة، "شعاع كابيتال إنترناشونال المحدودة" والمتخصصة في صناعة السوق وتوفير السيولة لأسواق رأس المال، ستتولى مهام توفير خدمات صناعة السوق المتعلقة بالعقود الآجلة للأسهم وفق المؤشر الجديد الذي تستعد بورصة "ناسداك دبي" لإطلاقه استناداً إلى المؤشر العام لسوق دبي المالي ، المؤشر العام لسوق أبوظبي المالي، ومؤشر الإمارات "مورغان ستانلي" للأسواق الناشئة. 

تعود أولى أنشطة "شعاع" في مجال صناعة السوق إلى العام 2007، ومع إطلاق سوق العقود الآجلة في بورصة "ناسداك دبي" في سبتمبر من العام 2016، تولت "شعاع كابيتال" مهام الصانع المؤسس للسوق ولعبت دوراً رئيسياً في نموها وتطورها. وفي إطار جهود المجموعة ومساهماتها في تطوير وتعزيز مكانة أسواق رأس المال في دولة الإمارات العربية المتحدة، بدأت "شعاع" خلال العام 2017، بتوفير خدمات صانع السوق ومزود السيولة في كل من سوق دبي المالي وسوق أبوظبي للأوراق المالية. وتتبوء "شعاع" اليوم موقع الصدارة لناحية كونها أكبر صانعي السوق وأكثرهم نشاطاً على مستوى السوق الإماراتية من حيث الحجم.

وتعليقاً على هذا الموضوع قال فؤاد طارق خان، المدير العام لشركة "شعاع كابيتال": "يسعدنا أن نشهد التوسع المُضّطرد لأسواق رأس المال الإماراتية، وباعتبارنا أقدم البنوك الاستثمارية في المنطقة، فإنه من دواعي سرورنا أن نكون جزءاً من هذا الابتكار منذ البداية. ونحن لا نزال ملتزمين ونتطلع إلى المثابرة على دعم القطاع المالي في البلاد والمساهمة في الإرتقاء به إلى مستويات متقدمة من خلال طرح وتوفير المزيد من الخدمات والأدوات المبتكرة. وبهذه المناسبة، نتقدم من كافة الأسواق الشريكة في هذا المشروع وكافة الأطراف المعنية بأحر التهاني، كما نثني على الجهود القيمة التي يبذلونها عبر توفير تلك الشريحة من المنتجات للمرة الأولى على مستوى المنطقة، والمساهمة المتميزة في تطوير أسواق رأس المال الإماراتية ".

بدوره قال مجدي شنن، رئيس قسم التداولات في "شعاع": "إن إطلاق العقود الآجلة للمؤشرات سيعزز مستوى وفرة الأدوات المتاحة لتلبية احتياجات المستثمرين واستراتيجيات التحوط الخاصة بهم. ونحن على أتمة الاستعداد لممارسة دورنا كصانع للسوق، وضامن للسيولة، إضافة إلى توفير الأسعار المؤاتية والمساهمة في تنظيم السوق".

-انتهى -

 

Share:
Back to top